السبت، 30 يونيو، 2012

×

أصعب حديث حين يكون عن شخص فارق الحياة ,
فأنت هنا بين الحنين و الذكرى
و يجتمع الحنين و الذكرى تحت مسمى ( ألماً يفيض ملحاً )
فلا أوجع من الكتابة عنهم !




لـ أرواحهم ()

0 التعليقات:

إرسال تعليق