الخميس، 26 أبريل، 2012





مسائيَ البارحة كان معتقاً برائحة الدمع

ولأولِ مرة عشقتُ البكاء !
تمنيتُ أن تسقط أدمعي علهآ تهدأ من حرارتي
علهآ تُخرِج زفراتٍ وتُنهي إختنآقي
بعيداً عن أنظارهمْ نبكي حتى يرخص الدمع !


وأمامهم نمزق الجوَ ب ضحكات عالية
حتى لو تمزقت الأفئده ..

:


0 التعليقات:

إرسال تعليق