الثلاثاء، 7 فبراير، 2012




هنآِكْ آِشخآصْ لوِ آدفعْ عمريْ آلذيْ فآتْ وبآقيْ آلعمرْ 
لمآِ آوفيتْ حقهمْ , يستَحقوْن منيْ آِلكثيرْ
آجدَ كلْ آلكلمآتْ آمآمْ عينآيْ حينمآ آكتبْ عنْ آلحزنْ وآلكبتْ 

ولأ آجدهآِ عندمآِ آريدْ آنِ آعبرْ بفرحْ !
آتمنىْ منِ آِعمآقْ روحيّ .. آنِ يشعروآِ ب آهميتهمْ لديْ وآنْ يعذرونيْ ل آننيْ مقصرْه معهمْ 

ربمآِ لأ آعرفهمْ جيدأ وحقْ آلمعرفهْ .. !
لكنْ وقفآتهمْ تعآدلْ من كآنوآ بجآنبْي دآئماً .
سؤألكمْ آلدآئمْ هوْ من يجعلنيْ آوآصلْ
شعورْ بْ آلرحيلْ يهيمنْ علي !

لأ آعرفْ لمآذآ آلترددْ .. آنتظرْ شيئ مآ .. ربمآ !

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

0 التعليقات:

إرسال تعليق