الثلاثاء، 7 فبراير، 2012




،،


ولا عاد تخدعني دموع التماسيح 
من كثر خذلان الخلايق تعلّمت ..

أكون بارد دمّ لو قلبي يصيح 
وأضحك بوجه جروحهم لا تألمت !


،،


0 التعليقات:

إرسال تعليق