الخميس، 30 يونيو، 2011





قد تتشآبـہ الهدايا . . .

لكن‘ الأشخآص‘ أنفسهم { لآ يتشابهون } . .
 !






‘،




هديــہ وصلتني‘ لـِ التو مغلفـہ بـ حُب لا أصفـہ 

أغرقتني‘ في‘ سعآ آ آ ده لآ أعلم من‘ أين أتت‘  . . !

لا أقدرها بثمن‘ . . . رغم بساطتها ] . . !






0 التعليقات:

إرسال تعليق